وحدة التوعية الإسلامية - الصفحة الرئيسية

بحث

التقويم

«  أغسطس 2016  »
إثثأرخجسأح
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031

أرشيف السجلات

صندوق المحادثة

200

إحصائية


المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0






الحمد لله الذي  اختص خيرة من  خلقه واصطفاهم لتبليغ رسالته والصلاة والسلام على من فضله الله برسالته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه  من وهبهم الله تعالى شرف الدعوة إليه رضي الله عنهم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

 

أما بعد :ــ

 

إن المسلم الناصح شفوق بإخوانه ,رفيق بهم, يحب لهم الخير كما يحبه لنفسه ,ويبغض لهم الشر كما يبغضه لنفسه ,ويجتهد لهم في النصح ......

وإن من خير ما تقضى فيه الأوقات...  الدعوة إلى الله جل وعلا

{ ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وفال إنني من المسلمين }

فنص الأية الكريمة يقرر : أن الدعوة إلى الله المقرونة بالعمل الصالح من أجل الأعمال وأفضل العبادات وهي شهادة لصاحبها أنه من أحسن الناس دينا وأقومهم طريقا .

قال ابن القيم رحمه الله تعالى : -- (مقام الدعوة إلى الله أشرف مقامات التعبد )

 

 

إضاءات في طريقك

الإضاءة الأولى:ــ أن الجزاء من جنس العمل :ــ

 

قال ابن القيم رحمه الله تعالى في معرض ذكره عن افتقار العبد إلى الهداية:- )....و كما هدايته للغير وتعليمه ونصحه يفتح له باب الهداية فإن الجزاء من جنس العمل فكلما هدى غيره وعلمه هداه الله وعلمه فيصير بذلك هاديا مهديا كما في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين )

 

الإضاءة الثانية : - تعليم الجاهل :ــ

الجهل يقتل صاحبه  و هو  منبع الشر  وإنه سبب  الوقوع في الخطأ و سبب في  التقصير في العمل لذا فإن ماتقومين  به –مسؤولة التوعية- من تعليم وإرشاد وتذكير  ونصح كل ذلك له أبلغ الأثر في رفع شئ من  الجهل بإذن الله تعالى  عن المجتمع المدرسي بل ويتعداه إلى الأسر .

فالناس أيا كانت مشاربهم بحاجة لرفع الجهل عنهم وهم أشد حاجة للعلم الشرعي وتعليمهم إياه أعظم من حاجتهم للطعام والشراب .

فأي شرف شرفك الله به وهو  دلالة الخلق لمعرفة حق الله وفق شرع الله تعالى .

 

الإضاءة الثالثة :-- فهم النفسيات :--

إن مما يوهب الله تعالى صاحب العلم الشرعي والدعوة إلى إليه تعالى التفرس وفهم النفسيات0

مثال :-- تفرس النبي صلى الله عليه وسلم وفهم نفسية من أتاه وقال : ( أوصني ) فقال عليه أفضل الصلاة والسلام :( لاتغضب) وكررها مرارا (لا تغضب )

 

الإضاءة الرابعة : --  خبراتك وتأثيراتك ونظرتك الإيجابية لنفسك :--

فأنت أختي الفاضلة لا تكتفين فقط بالتنفيذ لأعمال التوعية الإسلامية  وإنما تضفين على العمل  روحا وحيوية فيكون فيه  المبادرة والهمة والبحث  والسؤال في كيفية شمولية فائدته للجميع  وما السبل التي عن طريقها بمكن إفادة الجميع بذلك الدرس أو النشاط أو المحاضرة .

 

الإضاءة الخامسة :-- تلمس حاجات الطالبات :--

فالداعية إلى الله ليس كغيره من الناس فإنه تظهر عليه مشاعر الرحمة والمحبة ومن خلال ذلك يتلمس حاجات المدعوين إلى مايحتاجون إليه من  العلم الشرعي فيقضيها ......فأنت تتلمسين حاجات الطالبات فتقومين بالتعاون بينك وبين المرشدة الطلابية أو رائدات الفصول  عن الفصول المحتاجة  لتنفيذ موضوع هذه الورشة أو الأخرى .....وهكذا .

 

وبعد هذا معلمتي الفاضلة فأنت لا ترجين من وراء ذلك إلا وجه الله والدار الأخرة ولسان حالك يقول : { وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى }